أول تحرك لجيش الاحتلال بالجولان

عمان 1 : أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أول تحرك له في الجولان، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نيته الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل في سوريا.

وبحسب القناة الإسرائيلية 13، فإن جيش الاحتلال أعلن حالة التأهب القتالي بصفوفه، وأطلق بالتعاون مع وحدات شرطته استعدادها لمواجهة أعمال عنف ومسيرات احتجاجية محتملة في الحدود الشمالية مع سوريا، على خلفية تصريحات ترامب.

وأوضحت القناة أن قيادة الجيش نشرت قناصين على طول الحدود مع سوريا، وأمرت قواتها باتخاذ إجراءات أمنية مشددة في المنطقة، مضيفة أن الوحدات المنتشرة على طول المنطقة تسلمت معدات لفض تظاهرات احتجاجية محتملة.

ونشر جيش الاحتلال بيانا مقتضبا لم يكشف فيه عن تفاصيل هذا التحرك، مكتفيا بالقول: "إننا نستعد لاحتمال اندلاع توتر شمال مرتفعات الجولان".

وسبق أن أعلنت طائفة درزية في الجانب المحتل للجولان، نيتها تنظيم مسيرة احتجاجية في بلدة مجدل شمس ضد اعتراف الولايات المتحدة المرتقب لسيادة إسرائيل على المرتفعات المحتلة، وذلك بالتزامن مع مظاهرات مماثلة في الطرف السوري من المنطقة جنوب محافظة القنيطرة.

يشار إلى أن ترامب أعلن الخميس الماضي، أن "الوقت حان للاعتراف بسيادة إسرائيل الكاملة على هضبة الجولان" السورية المحتلة من القوات الإسرائيلية منذ حرب 1967.

ويتناقض إجراء ترامب المتوقع مع جميع القرارات الدولية حول هذه القضية، ولقي معارضة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، ودول أخرى حول العالم.

وتحتل إسرائيل منذ حرب حزيران 1967 ثلثي هضبة الجولان السورية، وأعلنت عن ضمها عام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، بينما لا تزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.