هل يمكن إعادة سحب الفيلر بعد حقن الشفاه؟

عمان 1 : تعدّ حقن الفيلر من الوسائل التجميلية الشائعة والتي باتت تعتمد بكثرة، حيث أنها تقنية آمنة تساهم في التخلّص من التجاعيد والندوب في منطقة الوجه وغيرها في الجسم، علماً أنه يتمّ اللجوء الى هذه الطريقة لتكبير الشفاه وإبرازها بشكل طبيعي وجذّاب.


بعد تحديد نوعية الفيلر التي سيتم إستخدامها، يجب تخدير المنطقة بشكل موضعي بإستخدام كريم أو رذاذ، وبعد حوالي 20 دقيقة يتم الخضوع لحقن الفيلر. وعلى الرغم من أن هذه التقنية سهلة وسريعة وغالباً ما تحمل النتائج الإيجابية والمرضية، إلا أن وفي بعض الحالات قد تحمل بعض الأعراض الجانبية، ومنها:

- إصابة الأوعية الدموية ما يؤدي إلى حدوث جلطات
- الإصابة بتفاعلات الحساسية على المواد المستخدمة في حقن الفيلر
- إلتقاط عدوى ما يسبب إنتقال الأمراض
- ظهور التكتلات في الشفاه نتيجة الحقن الخاطئ
- المعاناة من القروح والندوب وتصلب الشفاه
- التورمات والكدمات الشديدة
- حدوث التهابات مكان الحقن

للتخلّص من مادة الفيلر قد يتمّ إستخدام إبر لسحب هذه المادة، علماً أن هذه الطريقة خاطئة، وذلك لأنّ المادة المستعملة في الحقن هي عبارة عن جيل كثيف لا يمكن سحبه بالإبر، وإن تمّ ذلك فيصعب جدّاً سحب كل المادة، وهذه الخطوة قد تؤدي إلى تمزّقات وجروح حادّة. وإنّ الحل الوحيد يبقى بنزع مادة الفيلر من خلال عملية جراحية تتم داخل جوف الفم على الفيلر مباشرة، ما يعدّ الوسيلة الأمثل للوصول الى المادة وإزالتها بشكل نهائي وكامل لمنع أيّ مضاعفات جانبية محتملة. كما أنه وفي بعض الحالات الاخرى قد تكون نتيجة الفيلر غير مرضية، ومن الممكن في هذه الحالة أيضاً إزالة الفيلر من خلال حقن مادة مذيبة لهذه المادّة.