شاهدوا : عمرو خالد ينسحب من مقابلة تلفزيونية بسبب سؤال عن الإخوان

عمان1:انسحب الداعية المصري عمرو خالد على الهواء من برنامج حواري على قناة “العربية” بسبب إصرار المذيع على سؤاله عن علاقته بجماعة الإخوان.
عمرو عبر عن غضبه بسبب إصرار المذيع على جره إلى الحديث في السياسة، وقال ما نصه: “أنا بعتذر لك بشدة، أنا هتكلم عن الإحسان”.
وعندما سأله المذيع: مش هتتكلم عن علاقتك بالإخوان؟
أجابه قائلا: أنا مليش علاقة بالإخوان.
وتابع قائلا: عايز تسمعني عن الإحسان، أحكي لك عن الإحسان.. لا تريد أن تسمعني عن الإحسان يبقى خلاص.
وسأل خالد المذيع: حضرتك عايز تسمعني في الإحسان ولاّ لأ؟
وعندما سأله المذيع مرة أخرى عن علاقته بالإخوان، أجابه عمرو بقوله: أنا رديت على سؤالك..تريد أن تسمعني في الإحسان أم لا تريد؟ الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فكرة الإحسان متطورة تطور كبير.
فقاطعه المذيع قائلا: لماذا تريد ألا تتحدث للناس عن الأمور المهمة اليوم؟ أليس جماعة الإخوان أمر مهم بالنسبة لمصر وللمنطقة؟
فأجابه عمرو قائلا: أخ خالد.. هل تأذن أن نكتفي بهذا القدر لأنك لا تريد أن تسمعني؟
فرد المذيع: أنت فقط تريد أن تتحدث عن الإحسان؟
فعقب عمرو قائلا: انت طلبت مني في البداية أن نحكي عن العشر الأواخر.
فسأله المذيع: ما رأيك في تصنيف مصر والسعودية لجماعة الإخوان كجماعة إرهابية؟
فرد عمرو قائلا: طلبت مني أن أتكلم عن تجديد الخطاب الديني، طلبت مني أن أحكي في مشروع الروحانيات.. يا اخ خالد تريد أن تسمعني فيما أريد أن أتكلم فيه؟

أم لا تريد؟
أنا مشروعي مشروع روحاني، أرجوك لا تأخذني إلى السياسة اللي أنا اعتذرت عند الوجود فيها.
وعندما سأله المذيع: ما رأيك فيما يوجه اليك من اتهامات بأنك تستغل الحديث عن الروحانيات للمتاجرة في الدين؟
عندئذ اعتذر عمرو خالد قائلا: أنا بعتذر عن الحوار (كررها ثلاث مرات) وانسحب من البرنامج غاضبا.

جدل
بعد المناقشة الحامية ثار جدل صاخب حول الداعية المصري الشهير، حيث ذهب البعض إلى أنه تمت تعريته تماما في الآونة الأخيرة بسبب غض طرفه عن الاستبداد واكتفائه بالحديث عن الروحانيات.
الدين فعل
أحد النشطاء أكد أن الدين فعل وليس مجرد كلام، مذكّرا بالعلماء الذين قالوا كلمة حق في وجه الظالمين.
أحد النشطاء( بو مشاري ) قال إنه بعد ان وعت الشعوب وانتبهت لدجل هؤلاء الناس يرى ان هذه صفحة تطوى الان وأن من احسان المرء لنفسه عدم مخالطتهم وكذلك المحطات حتى لو كان من باب التسلية بسماع قصصهم ، مشيرا إلى أن هذا يسعدهم وهو مدخلهم لقلوب العامة والضحك عليهم.

أثبت إخوانيته!!
أحد النشطاء( أيمن أحمد) قال إن عمرو خالد نفى عن نفسه انه اخوانى ولكنه فى اسلوب حواره باسلوب اللغوشة اثبت انه اخوانى ١٠٠٪ ولن يستطيع التخلص من اخوانيته.
وأضاف أن العيب فى هذا الحوار محاولة اعادة الاوراق المحترقة الى الحياة، مؤكدا أن هذا الداعية المزيف انكشف واصبح بلا رصيد ويحاول التجمل باعادة الظهور باستخدام نفس الاسلوب القديم.

مذيع مستفز
لم يعدم عمرو خالد من يدافع عنه، قال قائل منهم مهاجما المذيع: المحاور مستفِزّ وأسلوبه مستفز ويسأل سؤالا ويربط السؤال بغباء بجماعة الاخوان الارهابية.
ووصف الأمر بأنه: ادارة غبية للحوار.
وتابع قائلا: “يعتقد بعض الاعلاميين بحقه المشروع في مقاطعة الضيف مرارا وإسكاته ونقله من محور الى محور بدون ربط”.
قرب الدين إلى الناس
أحد محبي عمرو خالد دافع عنه وذاد عن حياضه مؤكدا أنه نجح في تقريب الدين إلى الناس وتحبيبه إليهم.