تظاهرات عارمة في باريس

عمان 1 :  نظم آلاف الفرنسيين احتجاجًا على تصريح صحي خاص بالفيروس في أنحاء باريس، واستخدمت قوات مكافحة الشغب الأيدي والغاز المسيل للدموع لصد المتظاهرين.

انتشر حوالي 3 آلاف من قوات الأمن حول العاصمة الفرنسية لمواجهة الاحتجاجات التي تنظم في نهاية الأسبوع الثالث على التوالي ضد التصريح الصحي الذي سيكون ضروريًا لدخول المطاعم وأماكن أخرى. واتخذت الشرطة مواقع على طول شارع الشانزليزيه في باريس لحمايته من دخول المتظاهرين العنيفين.

أقر نواب البرلمان مشروع قانون يتعلق بالفيروس يتطلب الحصول على تصريح دخول لمعظم الأماكن اعتبارًا من 9 أغسطس مع ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس، وتزايد عدد حالات دخول المستشفيات.

تظهر استطلاعات الرأي أن غالبية الفرنسيين يؤيدون ذلك، لكن بعض الفرنسيين يعارضونه بشدة. يتطلب التصريح شهادة تطعيم أو اختبارًا سلبيًا سريعًا أو دليلًا على الشفاء من كوفيد-19، والتطعيم إلزامي لجميع العاملين في مجال الرعاية الصحية بحلول منتصف سبتمبر.

نظمت أربع احتجاجات منفصلة السبت في باريس، وكان شعار هذا الأسبوع "الحرية". كما تمت الدعوة لمسيرات في مدن أخرى في جميع أنحاء فرنسا.

كان من بين المشاركين في احتجاجات الأسبوعين السابقين نشطاء من اليمين المتطرف ومتظاهرو السترات الصفر المتشددون وغيرهم ممن يعتقدون أن البطاقة الصحية تحد من حريتهم.

استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع بشكل متقطع لردع العنف، لاسيما بعد انتقال بعض المتظاهرين إلى منطقة قوس النصر.

واندلعت التوترات أمام ملهى مولان روج الشهير في شمال باريس خلال ما بدا أنها أكبر مظاهرة. وتصدت صفوف من الشرطة للمتظاهرين في مواجهات عن كثب خلال المسيرة. واستخدم الشرطيون قبضاتهم عدة مرات.

وبينما كان المتظاهرون يتجهون شرقا، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الحشود، وامتلأت السماء بأعمدة من الدخان. وأصيب أحد المتظاهرين بنزيف في الرأس.

وقاد فلوريان فيليبو- القيادي السابق بحزب مارين لوبن اليميني المتطرف- الذي غادر لتشكيل حزبه الصغير المناهض للاتحاد الأوروبي- مسيرة أخرى. وسارت مجموعته المكونة من المئات السبت إلى وزارة الصحة.

هذا الأسبوع لم يشارك فرانسوا أسيلينو، زعيم حزب الاتحاد الجمهوري الشعبي الصغير المناهض للاتحاد الأوروبي والناشط المتحمّس ضد تصريح الصحة، في الاحتجاجات بسبب إصابته بكوفيد-19.

في مقطع مسجل مصور على موقع حزبه، دعا أسيلينو، الذي لم يتم إدخاله المستشفى، الفرنسيين للتنديد بالبطاقة الصحية "العبثية والظالمة والقاتلة للحرية تمامًا".

تطالب السلطات الفرنسية بالتصريح الصحي لأن متغير الدلتا شديد العدوى ينتشر بقوة. فقد تم تأكيد أكثر من 24 ألف حالة إصابة يومية جديدة ليل الجمعة - مقارنة ببضعة آلاف فقط يوميًا في بداية الشهر.