الاحتلال يرجع إماراتيتين من تل أبيب عقب انتظام رحلات دبي

عمان1:كشفت صحيفة إسرائيلية، أن السلطات الأمنية في مطار بن غوريون الإسرائيلي، منعت السبت إماراتيتين بارزتين، من دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد يومين فقط من بدء الرحلات الجوية المنتظمة مع إمارة دبي الإماراتية.
وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" في تقرير أن "الإماراتيتين شعرتا بالإحراج الشديد، لأنهما قدمتا بناء على دعوة رسمية، لكنهما اضطرتا للمغادرة، على اعتبار أنه لا يمكن الاعتراض على قرارات مخابرات المطار".
وأشارت الصحيفة إلى أنه "لم يسمح أيضا لمجموعة من حوالي عشرة إسرائيليين، بينهم رجال أعمال معروفون، بالصعود على متن الطائرة المقلعة إلى دبي"، لافتة إلى أن هذين الحادثين غير السارين، وقعا في مطار بن غوريون، بعد يومين من بدء الرحلات المنتظمة إلى دبي.
وأوضحت الصحيفة أن "الحالة الأولى وقعت بعد هبوط طائرة تتبع لشركة فلاي دبي، لكن السلطات الإسرائيلية منعت إماراتيتين من الدخول لإسرائيل، رغم طلبهما من شركة Laser Modeling الإسرائيلية"، مشيرة إلى أن "المرأتين احتجتا على المعاملة التي تلقّتاها من سلطات المطار، لكنهما صعدتا بعد فترة وجيزة في أول رحلة عائدة إلى دبي".
ونقلت الصحيفة عن هيئة المطارات الإسرائيلية، أنه "تم منع دخول أحد المسافرين القادمين على متن رحلة طيران فلاي دبي، بسبب نقص الوثائق ذات السلطة"، مضيفة أنه "تمت إعادة الركاب على متن رحلة مغادرة بعد فحص أمني".
وتابعت الصحيفة: "تم تلقي تحذير يتطلب فحصا أمنيا بحق راكب آخر، ونأسف لشعور الراكب"، مشيرة إلى أن الحالة الثانية وقعت في وقت متزامن، مع منع مجموعة من الإسرائيليين من ركوب الطائرة إلى دبي، بسبب خلل في إجراءات استخراج التأشيرة.
وذكرت الصحيفة أن السلطات الإسرائيلية ردت على حادثة منع الإماراتيتين من دخول تل أبيب، بأنهن "وصلتا دون تصريح بالصعود على متن الطائرة (..)، وليس من الواضح كيف صعدتا"، لافتة إلى أنه "بسبب خلل في نظام شركة الطيران، فإنهما لم تستلما التأشيرة، ونبحث في الأمر".