الزرفي يعتذر عن تشكيل الحكومة العراقية.. وتكليف للكاظمي

عمان1:اعتذر رئيس الوزراء العراقي المكلف، عدنان الزرفي، رسميا، صباح الخميس، عن تشكيل الحكومة.
وقام رئيس جمهورية العراق برهم صالح، بتكليف رسمي لمصطفى الكاظمي، بتشكيل الحكومة.
وبحسب مصادر، سبق أن وصل قادة كتل سياسية ونواب لقصر السلام في بغداد، لحضور مراسيم تكليف الكاظمي.
وكانت مصادر سياسية عراقية كشفت أمس الأربعاء، أن رئيس الحكومة المكلف، عدنان الزرفي، ينوي تقديم اعتذاره إلى الرئيس العراقي برهم صالح ظهر الخميس.
وقالت المصادر، التي طلبت عدم كشف هويتها، إن "القوى السياسية العراقية اتفقت بالإجماع على ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي، لتشكيل الحكومة، وأنها أعلمت الرئيس العراقي برهم صالح بذلك، والأخير وافق على تكليف الكاظمي".
وبخصوص رئيس الحكومة المكلف عدنان الزرفي، أفادت المصادر بأن "الضغوط أصبحت كبيرة عليه من القوى السياسية وحتى من الجانب الأمريكي، لإقناعه بالاعتذار عن تشكيل الحكومة، وجرى الاتفاق على تقديم استقالته ظهر غد الخميس، وبعدها يتم مباشرة تكليف الكاظمي".
وأشارت المصادر إلى أن "القوى السياسية الشيعية اتفقت على الكاظمي للمحافظة على أحقيتها بالقرار، ولا يكون للرئيس برهم صالح، بعدما كان بشكل قاطع منها، ولكنهم أرادوا الحفاظ على أصل المسألة، بأنهم هم من يرشحون وليس غيرهم".

وكشفت المصادر عن اتفاق الكتل السياسية الشيعية القريبة من إيران في اجتماع عقد السبت، على ترشيح مصطفى الكاظمي، رئيس جهاز المخابرات العراقي، لرئاسة الحكومة بدلا من عدنان الزرفي.
المصادر أكدت أن "ترشيح مصطفى الكاظمي يحظى بموافقة إيران، بعد اعتراضها السابق عليه، لكنها اليوم تجد فيه الشخصية الأنسب لرئاسة الحكومة الحالية، عقب فشلها في إنهاء تكليف رئيس الحكومة الحالي عدنان الزرفي".
وأشارت إلى أن "القوى الشيعية ترى أن الكاظمي أقل ضررا من الزرفي، الذي يعبر عن مواقفه بشكل صريح، وأنه يمثل تهديدا حقيقيا لمكتسباتها، بل حتى لوجودها، لا سيما تلك التي تمتلك أجنحة مسلحة".
وبخصوص التحول المفاجئ في موقف إيران، قالت المصادر إن "طهران تريد عبور مرحلة الفراغ الذي تركه قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني السابق، وتجنبا لانكسار هيبة القائد الجديد إسماعيل قاآني الذي لم يتمكن في زيارته الأولى إلى بغداد من توحيد البيت الشيعي ضد الزرفي".