ما الحكمه من وفاة خالد بن الوليد على فراشه؟؟

ذكرَ الشيخ عبدالفتَّاح أبو غُدَّة أنهُ سافر إلى الهند فقابل علاَّمةَ الهند المحدِّث المسنِد الحافظ الفقيه محمد يعقوب النانوتوي فقال الشيخ محمد يعقوب للشيخ عبدالفتاح:- أتعلمُ ما الحكمة من موت خالد بن الوليد -رضي الله عنهُ- على فراشهِ مع صدقهِ في طلبِ الشهادة في سبيل الله في مظانِّها ومواطنِها وتحت ظلالِ السيوف في أكثر من مائة وعشرين معركة حاميةِ الوطيس فقال الشيخ عبدالفتاح:- لا، فقال الشيخ محمد يعقوب:- ذَكر لنا علماؤُنا أنَّ النبيَّ ﷺ لقَّبَ خالداً بسيف الله المسلول فإذا قُتل في معركةٍ فقتلهُ يعني كسرَ سيفِ الله وسيفُ الله لا يُكسرُ أبداً حتى لا يقول الناسُ:- قُتِل سيف الله وكُسِر، بل اختار الله لهُ أن يموتَ على فراشهِ، فقال الشيخ عبدالفتاح: واللهِ إنَّ هذهِ الفائدة كفيلةٌ بأن يُضرب إليها السفر إلى بلاد الهند ولو لم أحصل إلاَّ عليها لِسفري هذا لكفاني.

♦هكذا استنباط العلماء الراسخين في العلم.
......

وأنت قد أتتك هذه الفائدة وأنت جالس على جهازك ولله الحمد فاشكر الله.

سيرة عبدالفتاح أبو غدة -رحمه الله-.