منفذ هجومي هاناو بألمانيا متطرف يكره المهاجرين

عمان1:نشرت صحيفة ديلي ميل تفاصيل جديدة عن هوية منفذ هجومي ألمانيا الخميس، واللذين قتل فيهما 11 بينهم القاتل نفسه وأمه، في حادث هو الثاني في أقل من شهر.
وقالت الصحيفة إن منفذ الهجوم يميني يتبنى وجهات نظر متطرفة، حيث وجد في منزله مذكرات تشير إلى أنه من "النازيين الجدد"، ومعاد للأجانب والمهاجرين.
ولفتت الصحيفة إلى أن المسلح الذي يدعى "توبياس آر"، ترك رسالة وفيديو اعترف خلالهما بالجريمة وأبدى آراء متطرفة وعنصرية.
وقال "توبياس آر" في شريط الفيديو الذي نشرته صحيفة بيلد الألمانية، "يجب إبادتهم لأن طردهم لم يعد ممكنًا". في إشارة على ما يبدو إلى المكونات الأجنبية، لا سيما التركية التي تعيش في البلاد، حيث تقول تقارير أولية إن عددا من الضحايا هم من الأتراك.
وكان السفاح قد نشر شريط فيديو آخر على الإنترنت تحدث فيه بالإنجليزية قائلا،  إن أمريكا تديرها جماعات سرية، حاثا الأمريكيين على اقتحام "القواعد السرية للجيش الأمريكي" والتي تحدث فيها عن ممارسات "عبادة الشيطان والاعتداء الجنسي على الأطفال".
وكان المنفذ فتح النار أولا على مقهى للشيشة في "هاناو" حوالي الساعة الـ10 مساءً بتوقيت ألمانيا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، قبل أن يتجه إلى مقهى في "أرينا بار" حيث أطلق النار وقتل خمسة أشخاص آخرين، قبل أن يعثر عليه في منزله قتيلا إلى جوار جثة والدته التي يعتقد أنه قتلها قبل أن يطلق النار على نفسه.
وتقول ديلي ميل إن الهجمات التي ينفذها عناصر اليمين المتطرف أصبحت مصدر قلق خاص للسلطات الألمانية حيث كشفت أن الشرطة ألقت القبض الجمعة الماضي على 12 من أعضاء جماعة يمينية متطرفة يعتقد أنهم كانوا يخططون لهجمات "مروعة" واسعة النطاق على مساجد، مماثلة لتلك التي نفذت في نيوزيلندا العام الماضي.
تجدر الإشارة إلى  أنه يوم 24 كانون الثاني/ يناير الماضي قتل ستة على الأقل، إثر إطلاق نار في بلدة "روت آم سي" بولاية "بادن فورتمبيرغ" جنوب غرب ألمانيا، وفق وسائل إعلام محلية قالت إن إطلاق النار وقع عقب خلاف شخصي.