خطوة قد تزيد التوتر.. طائرات تركية لمرافقة سفن التنقيب بالمتوسط

عمان1-ذكرت وكالة أنباء تركية أن مجلس وزراء الجزء التركي من قبرص خصص مطارا على جزيرة قبرص المقسمة كقاعدة لطائرات تركية مسيرة ترافق سفن التنقيب عن النفط والغاز شرق البحر المتوسط، في خطوة من المرجح أن تزيد من التوتر مع الاتحاد الأوروبي.

وقالت وكالة دمير أوران للأنباء الخاصة إن طائرات مسيرة بعضها مسلح ستبدأ في الإقلاع من مطار جتشيتكالى اعتبارا من 16 ديسمبر/كانون الأول الحالي، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وأضافت أن جهود إيجاد قاعدة لتلك الطائرات استغرقت بعض الوقت، وأن فريقا من الخبراء من أنقرة اعتبر المطار الذي يعرف أيضا باسم ليفكونيكو خيارا مناسبا.

من جانبه قال رئيس وزراء الجزء التركي من قبرص أرسين تتار "حماية الحقوق والمصالح القبرصية التركية هي الأولوية الأولى".

وكانت تركيا قد بدأت في التنقيب عن النفط والغاز قبالة ساحل قبرص هذا العام، وأرسلت سفينتي حفر وسفينة تنقيب ترافقها طائرات مسيرة للمراقبة والحماية.

أنشطة ومعارضة
ويرى الاتحاد الأوروبي أن هذه الأنشطة غير مشروعة، وأعد عقوبات على تركيا ردا على ذلك. 

كما تعارض كل من قبرص الرومية واليونان والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل أنشطة التنقيب عن الطاقة التي تجريها تركيا شرق المتوسط. وتقول أنقرة إن بعض المناطق التي تعمل بها قبرص إما على الرصيف القاري التركي أو في أجزاء لشمال قبرص الحق في امتلاك أي استكشافات بها.

يُشار إلى أنه ومنذ 1974، تشهد جزيرة قبرص انقساما بين شطرين: تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وعام 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.