رسمياَ .. اتهام نتنياهو بتلقي رشى وخيانة الأمانة والخداع

عمان1:قرّر المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الإسرائيليّة، أفيحاي مندلبليت، اتهام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتلقي رشى في الملف 4000، بينما قرّر اتهامه بالخداع وخيانة الأمانة في الملفين 1000 و2000.
وأعلن منلدبليت أعلن، فبراير/شباط الماضي، نيته تقديم لائحة ضد نتنياهو بتهم الاحتيال واساءة الأمانة وتلقي الرشوة ولكنه ابقى قراره النهائي إلى ما بعد عقد جلسات استماع لدفاع نتنياهو.
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي عقد مندبليت 4 جلسات استماع لطاقم الدفاع عن نتنياهو.
ويواجه نتنياهو شبهات فساد في 3 ملفات أساسية، كانت وحدة التحقيقات في الشرطة قد حققت معه بشأنها في العامين الماضيين، وخلصت فيها إلى أن ثمّة ما يكفي من القرائن لإدانة نتنياهو فيها وهي:
الملف 1000: يتضمن اتهامات لنتنياهو بالحصول على منافع شخصية من أثرياء ورجال أعمال، بينهم المنتج السينمائي أرنون ميلتشين وجيمس باكر. ووفقا للائحة الشبهات التي نشرها مندلبليت، فإن "نتنياهو عمل في إطار مناصبه العامة لمصلحة ميلتشين، في عدة أمور تجارية وشخصية، وفيما كان في حالة تناقض خطيرة بين مصلحة الجمهور وبين التزامه الشخصي تجاه ميلتشين". 
الملف 2000: ويتضمن اتهامات لنتنياهو بمحاولة التوصل إلى اتفاق مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس، للحصول على تغطية إيجابية في الصحيفة، مقابل إضعاف صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة.
الملف 4000: وهو الملف الأكثر خطورة حيث يتضمن اتهامات لنتنياهو بإعطاء مزايا وتسهيلات مالية للمساهم المسيطر في شركة الاتصالات "بيزك" شاؤول ألوفيتش، مقابل الحصول على تغطية إيجابية في الموقع الإعلامي المملوك لآلوفيتش، "واللا".