106 قتلى إثر اشتباكات بين الأمن والمحتجين في إيران

عمان1:كشفت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، عن حصيلة قتلى الاحتجاجات التي تشهدها إيران على خلفية ارتفاع أسعار الوقود الأسبوع الماضي.
وقالت المنظمة في بيان لها إن ما لا يقل عن 106 محتجين لاقوا حتفهم في 21 مدينة في إيران خلال الاضطرابات.
وأضافت: "تعتقد المنظمة أن العدد الحقيقي للقتلى قد يكون أعلى من ذلك بكثير حيث تشير بعض التقارير إلى مقتل نحو 200"
الى ذلك تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" في افتتاحيتها عن الاحتجاجات الأخيرة في إيران، متسائلة عن السبب الذي دفع بالسلطات هناك لوقف الإنترنت.
وتشير الافتتاحية،  إلى أن إيران توصلت لحل واضح في نهاية الأسبوع من أجل مواجهة الاحتجاجات التي اندلعت، وهو وقف شبكة الإنترنت كلها. 
وتقول الصحيفة إن "إغلاق شبكات الإنترنت أصبح استراتيجية عامة تلجأ إليها الأنظمة الديكتاتورية الراغبة في إضعاف قوة المتظاهرين، وتخفيف حدة سخطهم، إلا أن الخبراء يقولون إن رد فعل الحكومة الإيرانية هذا الأسبوع على التظاهرات الواسعة بسبب زيادة أسعار البنزين هو الأكبر". 
وتلفت الافتتاحية إلى أن "المسؤولين لم يستطيعوا السيطرة على الإنترنت إلا بعد 24 ساعة، مع أن نسبة 5% من المستخدمين، بينهم المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي وبقية المسؤولين الكبار، واصلوا استخدام حساباتهم، ومن ثم قطع الإنترنت عن المستخدمين، ولم يستطيعوا التواصل خارج إيران وداخلها أيضا".