شاهدتان استمعتا لتسجيل قتل خاشقجي: مرعب

عمان1:بثت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، مقتطفات من مقابلة مصورة مع شخصيتين، من القلائل الذين استمعوا لتسجيلات اللحظات الأخيرة في حياة خاشقجي، أثناء اغتياله داخل قنصلية بلاده في إسطنبول قبل عام من الآن.
والشخصيتان هما، البارونة هلينيا كنيدي عضو مجلس اللوردات البريطاني، وآنييس كالامارد مقررة حقوق إنسان بالأمم المتحدة، والمكلفة بالتحقيق في ملف اغتيال خاشقجي.
وقالت كينيدي في شهادتها على التسجيلات: "رعب الاستماع إلى شخص ما يقتل، والخوف في صوته، يجعل الارتعاش يسري في جسدك".
وأضافت: "ليس هناك شك في اعتقادي، أن هذه العملية كانت منظمة على أعلى المستويات في المملكة، ولم تكن خارجة عن الخطة".

بدورها قالت كالامارد، وهي تسرد محتوى التسجيل: "خاشقجي قال: هل ستفعلون ذلك معي؟ هل ستعطوني حقنة؟".
وقالت كينيدي: "خاشقجي سألهم: هل سأتعرض للاختطاف؟ كيف يمكن لهذا الأمر أن يحدث في سفارة؟".
وأشارت كالامارد بشأن لحظة قتل خاشقجي: "الصوت كان بعد ذلك اختناقه.. من المحتمل أنه عبر وضع كيس بلاستيكي على رأسه".
وشددت على أنه لا يوجد أي مؤشر في القانون الدولي، لاعتبار هذه الجريمة بطريقة أخرى سوى أن تكون جريمة دولة.