بعد رسالة هنية.. عمرو أديب لحماس: مكنش العشم

عمان1:استعرض المذيع المصري عمرو أديب، ما قال إنه تسجيل صوتي نسبه لرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، حول المظاهرات الأخيرة في مصر.

وزعم المذيع المصري، خلال برنامج على قناة أم بي سي المصرية، أن التسجيل الصوتي "هو تسريب لهنية ومقصود لهدف بغرض غسل يديه مما يجري في مصر".

وعَقّب أديب على التسجيل: "نحن نقف  مع إخواننا في غزة ونساعدهم، وجهاز المخابرات يذهب إليهم مرارا ونعمل معهم ونتدخل عندما يكون لهم أي مشاكل مع الإسرائيليين"، وعلق: "ما كنش العشم، كل دا عشان شوية إخوان نزلوا الشارع".

واعتبر أن التسريب "يأتي في إطار "ولاء هنية لجماعة الإخوان"، وقال "اشرب، اشرب. مصر تنظر حولها" في إشارة إلى تسجيلها المواقف تجاه الأحداث.

وقارن أديب بين تسجيل هنية وتصريحات وزير الدولة  للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، والذي قال فيه "المصريين ومصر هزموا الإخوان، ومصر تقدر توقف أمام أي حد، ومصر مكملة بخطى ثابتة".

وأضاف: "إنما بتوع حماس قالوا يوجد مظاهرات، والإخوان بتعونا".

وجاء في التسجيل،  على لسان هنية قوله: "أرجو وأشدد على ضرورة عدم التطرق مطلقا لا من قريب ولا من بعيد، لا تصريحا ولا تلميحا، لا بإعلام رسمي ولا بإعلام غير رسمي إلى أي شي يتعلق بجمهورية مصر العربية"، مضيفا "على الجميع التقيد والالتزام".

وبحسب أديب فإن "إسماعيل هنية يصرح بذلك، ومن الناحية الثانية المواقع التابعة لحماس تدعم ما يجرى في مصر".

واتهم الإعلامي المصري مواقع إعلامة تابعة لحماس بالعمل على إذكاء المظاهرات، قائلا: "عارفين الناس نزلت أقد إيه؟ لأن المواقع الحمساوية شغالة وبتسخن الناس علينا".

وتساءل: "هم إخوانا في حماس مهتمين بمصلحة المواطن المصري، ورفاهيته، وفلوسه، ولا ليه دا بينعمل؟. ما كنش العشم... ما كنش العشم".
وعاد مرة أخرى ليذكر بالدور المصري في قطاع غزة بقوله: "هذا كله بعد إلي مصر بتعمله، وبعد الضباط تبعونا رايحين جايين على الحدود، بعد التسهيلات تبعت الغذاء، وتسهيلات العبور، ما كنش العشم".