نشطاء داخل ميدان التحرير والسيسي يسافر إلى نيويورك

عمان1:رصد خلال جولة بميدان التحرير وسط القاهرة، مساء الخميس، انتشار مكثف لقوات الشرطة المدنية في الميدان والشوارع المحيطة به، وحتى ميدان عبد المنعم رياض، بالإضافة لوجود تمركزات أمنية مكثفة أمام نقابة الصحفيين، وفي مدخل شارع قصر العيني، الذي يتواجد به مقرات الحكومة، ومجلسي النواب والشورى.
كما تم إخلاء ميدان المطرية بشرق القاهرة، من الباعة الجائلين، ومواقف سيارات الأجرة، وأحاطت به سيارات أمنية مجهزة بكاميرات ومعدات أمنية، وهو ما تكرر في ميدان المحطة بحلوان، ومداخل شارعي فيصل والهرم من ناحية الجيزة، كما تم إغلاق نفقي العروبة والثورة اللذان يوصلان للقصر الجمهوري بمصر الجديدة.
وتداول نشطاء على شبكات التواصل الإجتماعي صورا حية للمدرعات العسكرية القادمة من ثكنات الجيش الثالث، في طريقها للقاهرة عن طريق السويس الصحراوي.
إلا أنه تم رصد، ظهر الجمعة، تواجد أمني محدود في الميادين والشوارع الرئيسية التي كان من المعتاد التواجد فيها بكثافة، خاصة في ظل إطلاق البعض دعوات للتظاهر.
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر ميدان التحرير بوسط القاهرة، خاليا من قوات الأمن.

وقال ناشطون مصريون، على "الفيسبوك"، إن ضابط شرطة أخبرهم بالتواجد في الشوارع الجانبية ثم جمع عدد من الشباب ثم يمكنهم الدخول لميدان التحرير بأمان، داعين المصريين للاحتشاد في الشوارع والميادين.
واستطاع هؤلاء الناشطون الذين بلغ عددهم ثلاثة شباب الدخول إلى ميدان التحرير، وتصوير مقطع فيديو بالميدان، مؤكدين أن الشرطة لم تفعل أي شيء معهم بل أنها تحميهم، وأنهم في انتظار تجمع الناس.

كما تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لاحتجاجات بأعداد كبيرة في محافظة بني سويف (جنوبي القاهرة)، مرددين هتافات "قول متخفشي.. السيسي لازم يمشي".
وأظهر مقطع فيديو تم التقاطه من داخل سيارة أثناء مرورها بميدان التحرير عدم وجود مظاهر للأمن في الميدان، فيما يفيد شهود أنه تم سحب جميع المدرعات، وأن محطة مترو "أنور السادات" تواصل عملها المعتاد، ولم يتم إغلاقها في وجه الجمهور.
وكان المقاول والفنان المصري محمد علي، قد تعهد باتخاذ ما وصفه بـ "خطوات عملية" لإنهاء حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدا أنه يخطط للثورة ضده.
قال موقع «اليوم السابع» المقرب من السلطات المصرية، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي غادر مطار القاهرة مساء الجمعة 20 سبتمبر/أيلول 2019، متوجهاً إلى نيويورك، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ74، التي تنطلق فعاليات جلساتها يوم الثلاثاء المقبل، ومن المقرر أن يكون رئيس الجمهورية ضمن أوائل الرؤساء الذين يلقون بيانات بلادهم بالجلسة الأولى في هذا الخصوص.
وقال الموقع إن السيسي سوف يلقي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم 25 من سبتمبر/أيلول الجاري، ويحمل في أجندته ملفات مهمة على النواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية كافة.