تهمة تحسين المعصية لتاجر عربي أراد ممارسة الفاحشة في دبي

عمان1:وجهت محكمة إماراتية، تهمة "تحسين المعصية" لتاجر عربي، لاتفاقه مع فتاة على ممارسة الفاحشة دون أن يكون بينهما علاقة شرعية، ووقوعه ضحية سرقة منها ومن مجموعة فتيات أخريات، حسبما نقلت صحيفة الإمارات اليوم.

وفي التفاصيل، تعرّف تاجر عربي زائر إلى طالبة سويدية عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، ومنّى نفسه بعلاقة غرامية سريعة، بعد أن أرسلت إليه صوراً مثيرة، وحددت معه موعداً داخل شقة بمنطقة القوز في دبي.

 وحين توجه فوجئ بأن الصورة الجميلة تخفي وراءها عصابة نسائية مكونة مع خمس نساء هاجمنه بقوة، وسرقن منه مبلغ 57 ألف درهم بالإكراه، ولم ينتبهن إلى أنه كان يحمل 100 ألف درهم في جيبه الآخر، إذ فرحن حين عثرن على المبلغ الأول، وبادرن بإطلاق سراحه.

وقال الزائر في إفادته بتحقيقات النيابة العامة، إنه قدم إلى الإمارات في بداية أبريل الماضي، وتعرّف عبر أحد الموقع على فتاة ادعت إنها طالبة سويدية، وأخبرها أنه يعمل في مجال السيارات، وتطورت علاقة الصداقة بينهما، وتبادلا الأرقام وتحدثا عبر الهاتف، وأخبرته بأنها تريد مقابلته حين يحضر إلى دبي، نظراً لإقامته في إمارة الشارقة.

وفي يوم 17 من أبريل توجه إلى دبي لتسلم حوالة نقدية بقيمة 155 ألف درهم، وحين كان يهم بالعودة إلى الشارقة، تلقى اتصالاً هاتفياً من الفتاة، ودعته لمقابلتها، فتوجه إلى منطقة القوز ودخل شقة في إحدى البنايات بعد أن وجد الباب مفتوحاً، لكنه لم يشاهد أحداً، فنادى بالإنجليزية، وفجأة هاجمته خمس نساء، وأغلقن باب الشقة، وسحبنه إلى إحدى الغرف، وأسقطنه أرضاً، وبدأن في صفعه بقوة على وجهه. 

وأضاف أن النساء طالبنه بإخراج المبالغ المالية التي بحوزته، فأخرج مبلغ 1600 درهم، لكنهم لم يقتنعن بالمبلغ، وبدأن في تفتيشه فعثرن على مبلغ 55 ألفاً و975 درهماً في جيبه الأيمن، وفرحن بعثورهن على المبلغ، ولم يواصلن تفتيشه، لكنه كان خائفاً فمثل عليهن أنه يعاني ضيقاً في التنفس، حتى يخلين سبيله، وتحايل عليهن بادعاء حاجته إلى مبلغ بسيط ليدفع قيمة الأجرة، وذلك حتى لا يشككنَ في أن بحوزته مبالغ إضافية، ولا ينتبهن إلى أنه يحمل 100 ألف درهم في جيبه الأيسر. 

وتابع الرجل: بالفعل سلمته امرأة مبلغ 600 درهم، وسمحن له بمغادرة الشقة، فتوجه فوراً إلى حارس البناية الذي اتصل بالشرطة، وانتظر أمام الشقة حتى يتأكد من عدم مغادرتهنّ، إلا أن اثنتين منهن غادرتا قبل ذلك، وحضرت الشرطة وألقت القبض على المتهمات اللاتي حاولن الهرب بالقفز من نافذة الشقة، فلاحقهن رجال الشرطة، وقبضوا عليهن في المنطقة.

وقال شاهد من شرطة دبي، في التحقيقات، إن بلاغاً ورد عن حادث سرقة بالإكراه في منقطة القوز، فانتقلوا إلى المكان، وشاهدوا المتهم، وبعد سماع روايته تم تطويق المكان وشوهدت المتهمات يحاولن الفرار، فركض رجال الشرطة خلفهن، وتمكنوا من الإمساك بثلاثة منهن، وجلبهن إلى مركز شرطة بر دبي، حيث تعرّف عليهم الرجل.

وأحالت النيابة القضية إلى محكمة الجنايات في دبي، التي باشرت محاكمة المتهمات الثلاث، بتهمة ارتكاب جناية السرقة بالإكراه، فيما أحيل التاجر إلى محكمة الجنح بتهمة «تحسين المعصية»، لاتفاقه مع متهمة هاربة على ممارسة الفاحشة دون أن يكون بينهما علاقة شرعية.