الصبيحي يكتب: لماذا يكررون اقتحام الأقصى؟

عمان1:سؤال بسيط؟؟ معاهدات سلام ونصوص لحمايه الأماكن المقدسه ومع ذلك يكررون تدنيس الأقصى بشكل يومي ويمنعون المسلمين من الصلاه؟؟.

الجواب بسيط :لأننا نحن العرب لا نرد. لم نتخذ اي اجراء يتجاوز الشجب والادانه والاحتجاج بل ان عربا كثيرون يلتزمون الصمت لإثبات عجز الأردن عن رعايه المقدسات فتؤول المهمه إليهم، ولا أستبعد تعاون الصهاينه وتشجيعهم مقابل امتيازات في أرض العرب في مكان ما.

إسرائيل لا تعرف الالتزام بالمعاهدات الا اذا كان خرقها يسبب كلفه عاليه والطرف الأخر لن يسكت، لذلك توقعوا ألا تسلم الباقوره والغمر الي الأردن، الا اذا فرض الأردن الأمر الواقع وهو ان يتقدم حرس الحدود الأردني في نهايه اليوم الاخير  لأغلاق البوابات مع قطاع الاحتلال.، عندها لن تفعل إسرائيل شيئا فتسلم بالأمر الواقع.

انا لا أصدق ان الأردن عاجز عن اتخاذ إجراءات لمواجهه ما يجري في الأقصى، نحن دوله ولهم مصالح أمنيه خطيره معنا ولولا جيشنا وامننا لاجتاح الجهاديون التكفيريون  الأردن واسرائيل  معا، فإذا كانوا غير معنيين بأمن المقدسات فلا يجب أن نكون معنيين بأمن إسرائيل.

سيغلقون الحدود مع الضفه؟؟ ابدا،، الاغلاق يعني اختناق وغليان المرجل فالانفجار.

كل الدول العربيه صمتت عندما استمر اليهود في اقتحام الحرم الإبراهيمي في الخليل الى ان فرض اليهود اقتسام المكان. وستظل المناوشات مستمره بين المقدسيين والمستوطنين وتقع مجزره دمويه بفعل رشاش مستوطن فيأتي الحل المنقذ باقتسام الأقصى مكانيا مناصفه او زمانيا ايام لهم وأيام لنا فتصدر الاداره الامريكيه بيانا مؤيدا لهذا الحل الذي ينطوي على ( المساواه بين الاديان)، ويسكت العرب الساكتون دائما.

يجب أن يتخذ الأردن إجراءات سياسيه قويه مثل وقف كافه أشكال التعاون والعلاقات الاقتصاديه والسياسية والامنيه  مهما كلف الأمر، ويجب اصدار وثيقه أردنيه رسميه تضع الدول والزعماء العرب أمام مسؤوليتهم التاريخيه.

أما إذا بقينا نراوح بين الشجب والاستنكار  فسيضيع الأقصى وأفضل ما نفعله أن يسلم الأردن الامانه على المقدسات الي موتمر قمه عربي وليتحملوا المسؤوليه التاريخيه.