لماذا أبتلع النسور إهانات الدغمي !

عمان ١ : مازالت الاتهامات والاهانات التي وجهها النائب عبد الكريم الدغمي إلى رئيس الوزراء الأسبق عبد الله النسور حديث المجالس في مدينة السلط ، وبخاصة أن البيان الذي سبق للنسور أن أصدره ردا على اتهامات الدغمي له بتحويل أموال للخارج باسم زوجته جاء بيانا اقرب إلى الاستجداء العشائري منه إلى الرد السياسي ، بالرغم من أن الدغمي في البداية لم يسم النسور بالاسم وقال رئيس وزراء سابق فبادر النسور إلى إصدار بيان ضعيف يستنجد فيه بالعادات العشائرية بعدم زج النساء في الخلافات . 
إلا ان الدغمي كرر الأمر من خلال محطة تلفزيونية مشهورة حيث قال في رد على سؤال عن سبب كراهيته النسور بأنه لا يكرهه ولكن لا يحترمه  وقال ( الضرب في .. ..حرام ) ووصفه ب ( الدغري) نسبة إلى دور الممثل دريد لحام في مسلسل الدغري المشهور .
ويقول أحد العارفين بأمور السلط أن صمت النسور مثير للدهشة وهذا ليس من عادته وحتى على المستوى العشائري لم يتضامن معه أقاربه في حين كانت الشماتة بين السلطيين طاغية . 
ويفسر اخر ابتلاع النسور لما ذكره الدغمي أنه لا يريد فتح مواجهه مع نائب مخضرم وشيخ عشائر بوزن عبد الكريم الدغمي يدرك مسبقا أن قلة قليلة من ابناء السلط سيساندونه ، كما لا يريد أن يفتح باب التساؤلات عن الثروة التي هبطت على ابنه المحامي والوكالات التي أسندت إليه من شركات بعينها رغم عدم خبرته في المحاماة والقانون الأمر الذي سيفتح أبوابه جهنم على النسور الذي كان يتحدى أن يثبت أحد استغلاله للوظيفة حتى بطابع بريد ..
ويتساءل ( م ) عما سيكون موقف النسور لو وجهت إليه تلك الاتهامات من غير الدغمي أو من كاتب صحفي ؟؟!.