الصبيحي يكتب: خطاب الى مدير إدارة السير

عمان1:كنت أتوقع أن ضباط إدارة السير الذين يجوبون شوارع العاصمة بسيارات جيب بيضاء أنيقة مكيفة, يقومون بتدوين الملاحظات وكتابة التقارير والمقترحات حول نقاط الاختناق المروري وأية أشكالات أو مخالفات تستدعي اتخاذ أجراءات من الواقع الميداني.

ولكن يبدو أن المهمة الغامضة لهؤلاء الضباط لا تتجاوز التفتيش على عمل رقباء السير في الميدان , ولو كان الامر غير ذلك لكنا لاحظنا تغييرات عند نقاط الازمات التي تتسبب بها تجاوزات أو قرارات خاطئة نتجت عن واسطة ومحسوبية لصالح صاحب مشروع تجاري.

ويبدو أيضا انه يجب أن يقع حادث سير كارثي وأن يسيل الدم على الاسفلت حتى يتم تصحيح خطأ واتخاذ اجراء في الميدان.

سأعطي هنا مثالا عمليا من شارع رئيس هو شارع الملكة رانيا العبد الله .. هناك نقطة خطرة جدا على هذا الشارع وتتسبب بأختناق مروري يومي ومخاطر ستؤدي الى كارثة في أية لحظة.

قبل مبنى صحيفة الدستور بمائتي متر يقع فندق (جونيور) وكان أسمه عند أنشائه نهاية التسعينات فندق ماجستك, في حينه توسط صاحب الفندق مرات ومرات لدى أمانة عمان لفتح (الدخلة) الجانبية المغلقة للمرور ولا أظنها كانت ممرا تنظيما وفق المخططات, ورفض الطلب لخطورتها على المرور في الشارع الرئيسي وانحدارها وعدم ضرورتها أيضا , بالاضافة الى وجود بديل قريب جدا في الشارع أمام صحيفة الدستور؟؟ ولكن لما أنتقلت ملكية الفندق وتغير أمين عمان تم فتح الدخلة بقدرة قادر.

كل يوم تمر دوريات السير وضباط إدارة السير وقيادات الامن العام والامم المتحدة والجامعة العربية من المكان ويشاهدون خطورة هذه (الدخلة) وأختناق المرور الذي تتسبب به, فهل يا ترى لم يرسل أحد منهم ملاحظة الى إدارة السير ؟؟؟

اليوم في الساعة الحادية عشرة والنصف فوجئنا بشاحنة متوسطة تمر صعودا من تلك (الدخلة) الى الشارع الرئيسي وتجتاح الشارع كله حتى تتمكن من الالتفاف يمينا بالاضافة الى حافلات سياحية متوقفة في باحة الفندق الضيقة فكدنا نقع ضحايا حادث سير كبير لولا لطف الله !!.

أقول لعطوفة مدير إدار السير أرجوك أن تشكل لجنة لمعاينة هذا المكان على الواقع قبل أن تقع (الفاس بالراس) وينبري كاتب صحفي مثلي ليقول (مش قلتلك وما سمعت كلامي) (انت تتحمل المسؤولية)) لاسمح الله.

كما أرجو أن نفهم مهمة ضباط الدوريات في الشارع ..

أما حجز جوانب الشوارع من قبل أصحاب المحلات بوضع عوائق قبيحة تمنع الاصطفاف , وتصريحات أمين عمان عن أزالة المخالفات التنظيمية في الشوارع والابنية فهي مسلسل تلفزيوني عربي طويل يمكن لأي محطة محلية تريد رصد تلك المخالفات ميدانية أن تتجاوز الف حلقة تلفزيونية ولن ينتهي المسلسل, فقد (فات الفوت) يامعالي الامين في (حارة كل من أيده إله).