إجازة خاصة بطعم سياسي للملك في الولايات المتحدة

عمان1:تم الاعلان في العاصمة عمان خبر مفاده سفر الملك عبدالله الثاني في "إجازة سنوية” طويله تمتد لأسابيع إلى .الولايات المتحدة

وصدر خبر رسمي يؤكد بأن الملك غادر إلى الولايات المتحدة في إجازته السنوية المعتادة التي تستمر لعدة أسابيع إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ولاحظت أوساط دبلوماسية بأن الإجازة الخاصة المعتادة في شهر تموز نظمت في وقت مبكر نسبيا عن كل عام.

ولأول مرة يغادر الملك بلاده في إجازة خاصة طويلة نسبيا بدون مغادرة ولي العهد الامير حسين بن عبدالله معه.

وأدّى الأمير الشاب اليمين الدستورية كنائب للملك اثناء مغادرته وهو ما يحصل ايضا لأول مرة لفترة إجازة طويلة.

 وأدّى الامير حسين بن عبدالله اليمين الدستورية امام هيئة الوزارة وكبار المسؤولين نائبا للملك.

وغادر الملك في هذه الاجازة مباشرة بعد عودته من حضور تدريب عسكري مشترك مع دولة الامارات.

كما غادر في اليوم التالي لترأسه إجتماعا وصف بأنه هام جدا لمجلس السياسات صدرت فيه توجيهات محددة لكبار المسؤولين وبحضور ولي العهد تخص العديد من الملفات وسط استبعاد المراقبين بأن تكون الإجازة الطويلة في الولايات المتحدة شخصية وعائلية فقط بل في جزء منها سياسي الطابع.

وخلال الاجتماع في مجلس السياسات تم التأكيد على الثوابت الأردنية تجاه القضية الفلسطينية بالرغم من المشاركة في مؤتمر البحرين.

وحسب مصادر حضرت الاجتماع فقد صدرت في الاجتماع تعليمات وتوجيهات واضحة بدعم وتمكين الشباب وبتسريع عملية التشريع في التعديلات المقترحة على جدول أعمال دورة استثنائية للبرلمان تقرّرت أمس الأول.

وتم التأكيد على أن مشاركة الأردن في مؤتمر البحرين لا تعني الموافقة إطلاقا على ما سينتج عنه من توصيات أو قرارات على أن تخضع أي مشاريع مقترحة اقتصاديا للتقييم بعيدا عن الاعتبار السياسي لاحقا.